Wednesday, April 2, 2008

من أكون

عند انشقاق الدمعة فوق خطوط الوجه البيضاء

تنصاع لها النبضات في وقار

ليبزغ جرح خفي بين أهداب شائكة

متوجه بانكسار شامخ تتراى لها الأعين بانبهار

فتاة الوجه الذهبي المزهو بالصفاء

يتلاحقها الهوى بلا اكتراث

يغرم بها هذا و ذاك

و لقلبها قيد طهور لا يهان

لها خيوط الغصن البني المنسلة بانتظام

تقبع خلفها مزايا فاتنة الأنظار

فتاة الوجه النقي طاهرة الروح

ملائكية الملاح بكبرياء الشهداء

اختلفت عن البقية بعبيرها النفاذ

لتصبح حلم كل جنين عصي على الكمال

P.S كتبت منذ زمن بعيد

1 comment:

MAO said...

Despite the elements of melancholy in your writings, I was taken by the linguistic perfection you’ve achieved…Your writing is simple yet complex, light in number but heavy in feelings and imagery. There’s always a barrier, like a cloud, between us and our feelings that we're trying to see through, yet you’re so in touch with your feelings as if these clouds don’t exist.

My friend, I hope one day I go into a Magrudy’s and see your name on one of the books. Anything less than that is unfair.